أهمية الألوان في التصميم الداخلي

أهمية الألوان في التصميم الداخلي

أهمية الألوان في التصميم الداخلي

يُعني المصمم الداخلي بعنصر اللون عناية فائقة أثناء تصميم وتخطيط المساحات الداخلية. للألوان دورٌ لا يُستهان به في حياتنا؛ إنها اللغة البصرية المفهومة في جميع أنحاء العالم. عندما تحاول توصيل شيء ما من خلال التصميم الداخلي، فإن أفضل طريقة للقيام بذلك تتم من خلال الألوان. يُعد نظام الألوان أحد أهم العوامل المؤثرة في التصميم الداخلي، والتي تخضع لذوق المصمم ومعرفته الواسعة بأساسيات التوافق اللوني فضلًا عن آراء العميل. 

اللون كأسرع طريقة لتغيير منزلك

تغيير الألوان هي الطريقة الأسرع والأسهل والأكثر واقعية لإحداث تعديل فوري يمكن ملاحظته في الغرفة. يطغى اللون على بعض العيوب الهيكلية في المساحات الداخلية. يمكن للطلاء الحديث تغيير الأجواء تمامًا وإضفاء قدر من التناغم والانسجام مع باقي عناصر الديكور.

للتدرجات اللونية المتنوعة تأثير كبير على حالتنا المزاجية، كما تبعث رسائل ضمنية بمعاني محددة ترتبط بأذهاننا. يمكنك اختيار أفضل مزيج من الألوان التي تجمع بين المشاعر المختلفة في المنزل. نتفاعل مع الألوان طبقًا لسماتنا الشخصية، ويؤثر علم الوراثة Genetics على كيفية تفاعل أدمغة البشر مع كل لون. تتيح لنا البرمجة الجينية الاستجابة للألوان المختلفة وتقديرها في البيئة المحيطة. كما يصرح خبراء التصميم الداخلي أن للألوان تأثير ملحوظ على سلوكيات وتصرفات الفرد. 

انظر أيضًا:

فكر في الشعور قبل الألوان في التصميم الداخلي

ما الذي تريد أن تشعر به عند دخول المنزل؟ الهدوء والاسترخاء أم الحماس والنشاط؟ يجب أن يكون لكل غرفة في المنزل طابعًا خاصًا بها، فألوان غرفة المعيشة لابد وأن تختلف عن غرفة النوم، ضع هذه الاعتبارات في ذهنك قبل اختيار الأنظمة اللونية. ابتكار منزل متناغم ليس بالأمر الهين. لذا من الضروري اختيار اللون بشكل صحيح قبل البدء في التصميم الداخلي. على سبيل المثال، تتطلب غرفة النوم السلام والاسترخاء والهدوء، لذلك يجب أن يحقق نظام الألوان هذا الإحساس.على العكس تمامًا في غرفة المعيشة التي تستلزم الاحساس بالنشاط والحركة.

حسب الدرجات؛ هناك نوعان من الألوان بشكلٍ عام، وهما دافئ وبارد. الألوان الرائعة هي تلك التي تجلب شعورًا عامًا بالهدوء والاسترخاء والسلام. تعتبر الألوان مثل الأزرق والأرجواني والأخضر من الألوان الباردة. تحمل الألوان الدافئة مشاعر الطاقة الفورية وتعطي دفعة للأدرينالين مثل الأحمر والبرتقالي. 

بالإضافة إلى الدرجة، يمكن تغيير طابع الألوان مع تغيير الضوء والتشبع. وبالتالي يجب أن يركز المصمم الداخلي على الاضاءة والظل وليس اللون فقط. وبشكلٍ عام، تبدو الألوان الفاتحة جيدة التهوية ويمكن أن تعطي احساسًا بالاشراقة والاتساع. للألوان الداكنة الأنيقة والراقية تأثير مُغاير تمامًا. على الرغم من أن الكثير من الناس قد لا يخصصون وقتًا طويلاً للتفكير في لون الغرف ويوكلون المصمم بهذه المهمة إلّا أن الألوان تعكس شخصية العميل. وتؤثر على سلوكنا العاطفي وعمليات تفكيرنا. 

انظر أيضًا:

ما هي ألوان الاسترخاء

أهمية الألوان في التصميم الداخلي

للألوان دورٌ لا يُستهان به في الشعور بالاسترخاء والهدوء، فانعكاس الظل المنبعث من الألوان الباردة  مثل الأخضر والأزرق يمنح الغرفة شعورًا بالانتعاش، وهو أفضل خيار لغرف النوم، يمكنك اختيار ألوان أكثر طاقة وحيوية لغرف المعيشة. للألوان – كما ذكرت آنفًا- تأثير واضح على الحالة المزاجية وصناعة المزاج. من شأن الجدران المطلية باللون الأحمر ان تشعرك بالحيوية. بينما يُضفي اللون الكريمي  إحساسًا بالدفء حتى في أبرد الأيام. 

التأثير السيكولوجي للألوان في التصميم الداخلي

تؤثر الألوان أيضًا على سلوكنا النفسي. هل سبق لك أن لاحظت لماذا تستخدم مطاعم الوجبات السريعة ألوانًا براقة ومشرقة مثل البرتقالي والأحمر على الجدران؟ ثبت أن اللون الأحمر يمكن أن يزيد نبضنا وبالتالي يعزز الشهية. ستزداد رغبة الناس في تناول الطعام عندما يرون اللون البرتقالي أو الأحمر في المطعم. هذا هو سبب استخدام المطاعم لهذه الألوان الزاهية والدافئة. الآن أنت تعرف أهمية نظام الألوان في التصميم الداخلي. يجب اختيار اللون حسب الحالة المزاجية والجو والعاطفة التي تريدها لتلك المنطقة بالذات. 

الألوان المبهجة في التصميم الداخلي

الألوان في التصميم الداخلي

عندما تفكر في البهجة، قد يتبادر إلى ذهنك – على الفور- اللون الأصفر. يرتبط اللون الأصفر لدينا بالدفء والتفاؤل والسعادة. وهو اللون المناسب لغرفة المعيشة حيث نقضي الكثير من الوقت مع العائلة. يجب أن يكون اللون الأصفر ناعمًا بدرجة فاتحة ومشرقة، وليس مشبعًا جدًا. يتمتع اللون الأصفر بالقدرة على جعل الناس حيويين ومرحين. كما أنه يعزز  المزاج بشكلٍ كبير. ويعد لونًا مناسبًا جدًا للصالات الرياضية وغرف التمارين. 

انظر أيضًا:

كيف تحقق الانسجام اللوني داخل منزلك

غالبًا ما تكون غرفة المعيشة في وسط أي منزل، هكذا تم تصميمها لتتكامل في أثاثها وألوانها مع كافة أرجاء المنزل. وستنعكس طريقة تصميمها على باقي المساحات، وأهم جانب في أي تصميم داخلي شامل هو تناغم الألوان. ستبرز لوحة الألوان المناسبة أفضل ما في مساحة غرفة المعيشة الخاصة بك، وتخلق أجواءً رائعة من شأنها أن تكون ذات صلة بالاسترخاء والتسلية. يتمثل الجزء الأكثر أهمية في تنفيذ أي مخطط ألوان في غرفة المعيشة الخاصة بك في خلق الانسجام المثالي. هذا يعني خلق توازن بين الأوزان المرئية لجميع الألوان التي تريدها في منزلك. علاوة على ذلك، دعنا نلقي نظرة على كيفية إنشاء هذا التناغم المرغوب داخل غرفة المعيشة الخاصة بك من خلال الألوان. 

تعرف على دائرة الألوان الخاصة بك

دائرة الألوان هي الأداة الأساسية التي تعينك على إنشاء نظام ألوان متناسق. لكي يتسنى لك فهم أساسيات التباين اللوني، عليك أولًا التعرّف على الفرق بين الألوان الأساسية والألوان الثانوية والألوان الثلاثية. وكافة تدرجات الألوان الخاصة بكل منها. يجب استكمال اللون الداكن الغامق بدرجة لون أفتح من أجل تحقيق التوازن بين مرئيات المكان. على سبيل المثال؛ أدمج الأحمر مع الأبيض والأخضر مع الرمادي والأزرق مع الأصفر. في سياق غرفة المعيشة، يمكنك تنفيذ هذا المفهوم من خلال التوزيع الاستراتيجي لهذه الألوان بين الملحقات والأثاث والجدران. 

انظر أيضًا:

دور المساحة في تناغم الألوان

من المهم أن تحدد أبعاد الغرفة قبل اختيار نظام الألوان. فطبقًا لمصممي الديكور هناك علاقة وطيدة بين حجم المساحات والتناغم اللوني. حيث تختلف الانظمة اللونية المناسبة للمساحات الصغيرة مقارنةً بنظيرتها المتسعة. في غرفة المعيشة مثلًا يميل التوازن البصري لنظام الألوان الفاتحة إذ غالبًا ما تكون مساحة غرفة المعيشة صغيرة، ولكن داخل الغرف الأكبر حجمًا والأكثر اتساعًا. فلا بأس باعتماد الألوان الداكنة من ذوقك اللوني المفضل. يمكن تفسير تلك الظاهرة بأن الألوان الداكنة تعطي شعورًا خانقًا ومخيفًا في المساحات الصغيرة.

إنشاء التباين المثالي

التناغم أو الانسجام اللوني لا يعني بالضرورة أن تكون جميع الألوان من نفس الدرجة. فالقليل من التباين يُضفي قدرًا من الأناقة العصرية المفعمة بالطاقة. يمكن القول بأن التباين هو محور أي نظام ألوان جيد. لك أن تتخيل أن غرفة المعيشة الخاصة بك مزينة بألوان متشابهة تمامًا مثل (البرتقالي، والأحمر، والأصفر) لعلك لاحظت أنها جميعًا تنتمي إلى فئة الألوان الدافئة، أليس كذلك؟

وعلى النقيض، تخيل معي الآن أن غرفة المعيشة الخاصة بك مزينة بألوان متباينة من الأزرق الخزفي، والخردل الأصفر والبيج. يبدو وكأنه فضاء مختلف تمامًا. هذه هي قوة التباين المناسب الذي تمتزج فيه التناقضات بانسجامٍ تام. وحيث تنشأ حالة من التوازن بين تأثيرات الألوان.

انظر أيضًا:

1الردود على "أهمية الألوان في التصميم الداخلي"

اترك رسالة

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

حقـوق النـشر والملـكية الفـكرية لأكاديمية طريق الجرافيك

دائما معك للرد علي كل استفساراتك ! ابداء المحادثة الأن ..
WeCreativez WhatsApp Support
الإستفسارات للدورات الأونلاين قبل الإشتراك
للدارسين من خارج مصر
Available
WeCreativez WhatsApp Support
الإستفسارات للدورات الأونلاين قبل الإشتراك
للدارسين داخل مصر فقط
Available
طلب الاتصال بك

اهلا بيك معانا في موقع الاكاديمية 🙏🏻
متواجدين دائما لمساعدتك 🤝

هل لديك استفسارات ؟ عن الدراسة🙋‍♂️
فضلا تواصل معنا الأن! 🙏

إضغط هنا بالاسفل 👇
وتحدث معنا للرد عليك ومساعدتك🙌